2021-06-11T22:56:20+03:00

صحافة الجديد : يستسلمون للمعاناة ويحترفون لوم الآخرين.. عن “عقدة الضحية” وصفات أصحابها



شكرا كثيرا لك لمشاهدة التالي يستسلمون للمعاناة ويحترفون لوم الآخرين.. عن “عقدة الضحية” وصفات أصحابها والان إلى التفاصيل :

في علم النفس الإكلينيكي، تصف “عقدة الضحية” أو “عقلية الضحية” الشخص الذي يعتقد أنه دائماً ضحية الأفعال الضارة للآخرين، حتى عندما يتم إعلامه بالأدلة التي تشير إلى عكس ذلك، يرفض تصديق عكس ذلك.

يختبر معظم الناس مشاعر من الشفقة على النفس كمرحلة من مراحل الحزن، لكن هذه النزعات تكون مؤقتة ومخففة مقارنة بإحساس العجز والتشاؤم والذنب والخجل والاكتئاب الذي يستهلك حياة الشخص الذي يعاني من عقدة الضحية.

ويبدو أن اجتياز علاقة مسيئة عانى فيها الشخص اعتداءً نفسياً وجسدياً، يجعله إلى حد ما، فريسة وضحية نفسية للآخرين.

عقدة الضحية مقابل عقدة الشهيد

إلى ذلك، يشخص أطباء علم النفس أيضاّ عقدة الشهيد لكل من يرغب في لعب دور الضحية بصورة مستمرة. 

هؤلاء الأشخاص يبحثون؛ بل يشجعون حصر أدوارهم بالضحية لإرضاء حاجات ورغبات نفسية أو للتهرب من تحمُّل المسؤولية.

وغالباً ما يضع هؤلاء الأشخاص أنفسهم في علاقات تجعلهم بموقع الضحية.

ولكن خارج الإطار النظري لوصف منطق الشهادة من وجهة نظر دينية، فإن هؤلاء الأشخاص يبحثون عن المعاناة باسم الحب أو الواجب.

وغالباً ما تترافق هذه العقد مع مرض الماسوشية، والتي تستخدم لوصف من يجد سعادته في عذاب أو إذلال الآخرين.

ويلاحظ العلماء، حسب موقع Thought.co، وجود هذه العقدة في العلاقات التي يكون فيها أحد الأطراف معتمداً كلياً على الآخر، ولأنهم في معاناة مستمرة، فهم يرفضون أي نصيحة أو مساعدة خارجية.

في بعض الحالات، سينتقد “الضحية” شريكه خطأً، بسبب فشله في المساعدة، أو حتى يتهمه بمحاولة جعل الوضع أسوأ/ Istock

عوارض عامة لعقدة الضحية

تظهر هذه العقدة غالباً بعد حادث أليم أو مرض أو تجربة، خصوصاً تلك التي حدثت في سنوات طفولتهم الأولى.

وبحثاً عن تقنية لمحاولة البقاء والاستمرار، يتذرعون بأن الكون يعمل ضدهم وبأنه قدَر لا بد منه فيرضخون له مهما كان سيئاً.

عوارض شخصية الضحية:

يرفض تحمُّل مسؤولية التعامل مع مشاكلهيرفض قبول تحمُّل اللوم لأي من مشاكلهيبحث عن أسباب عدم نجاح الحل المطروحيحمل الأحقاد في نفسه ولا يسامح ولا يتخطى الأمرغير حاسم ولا يعبر صراحة عن مشاعرهلا يثق بأحد ويتوقع السلبي دائماًسلبي ومتشائم ويبحث عن الشر في كل أمر خيّرينتقد الآخرين ولا يحظى بصداقات طويلة الأمد

ويشرح علماء النفس أن هذه الشخصية تجد في الهرب حلاً أفضل من المواجهة كطريقة للتعامل مع المشاكل أو حتى الحياة نفسها، حسب موقع Mind Body Green.

وحسب ما قاله عالم السلوك النفسي والمؤلف ستيف مارابولي، فإن ذهب صاحب الشخصية الضحية يبدد أي أمل للإمكانية البرشية بر رفض تحمُّل مسؤولية الظروف التي يجد نفسه في خضمها، وبالتالي ينزع من نفسه القوة والقدرة على إمكانية تغييرها.

في العلاقات

في ديناميكية العلاقات، يمكن للشريك الذي يعاني عقدة الضحية أن يسبب فوضى عاطفية شديدة. قد يطلب “الضحية” باستمرار من شريكه مساعدته فقط لرفض اقتراحاته أو حتى إيجاد طرق لتخريبها. 

في بعض الحالات، سينتقد “الضحية” شريكه خطأً، بسبب فشله في المساعدة، أو حتى يتهمه بمحاولة جعل الوضع أسوأ.

نتيجة لهذه الحلقة المحبطة، يصبح الضحايا خبراء في التلاعب أو التنمر على شركائهم للقيام بمحاولات استنزاف رعايتهم، بدءاً من الدعم المالي إلى تحمُّل المسؤولية الكاملة عن حياتهم. 

لهذا السبب، غالباً ما يبحث المتنمرون -الذين يبحثون عن شخص ما للاستفادة منه- عن أشخاص لديهم عقدة ضحية كشركاء لهم، حسب موقع Webmed.

البحث عن مخلّصين

إلى جانب جذب المتنمرين الذين يتطلعون إلى السيطرة عليهم، غالباً ما يجد الأشخاص الذين لديهم عقدة ضحية شركاء لديهم “عقدة المنقذ”، لإصلاح الشريك المحتمل.

وفق علماء النفس، يشعر الأشخاص الذين لديهم عقدة المنقذ بالحاجة المُلحة لإنقاذ الآخرين، فيضحّون باحتياجاتهم ورفاهيتهم بحثاً عن أشخاص يعتقدون أنهم بحاجة ماسة إلى مساعدتهم.

اختبر شخصيتك سريعاً

يمكن تطبيق هذه التجربة من مجلة Scientific American، والتي تساعد في تكوين صورة أفضل عن الشخصية المعنية.

قيِّم مدى موافقتك على كل جملة مذكورة أدناه على مقياس من 1 (لست أنا على الإطلاق) إلى 5 (هذا هو أنا):

من المهم بالنسبة لي أن يعترف الأشخاص الذين آذوني بأنهم أخطأوا بحقي

أعتقد أنني أكثر وعياً وخُلقاً في علاقاتي مع الآخرين مقارنة بمعاملتهم لي

عندما يشعر الأشخاص المقربون مني بالأذى بسبب أفعالي، من المهم جداً بالنسبة لي أن أوضح أني على حق

من الصعب جداً بالنسبة لي أن أتوقف عن التفكير في الظلم الذي ارتكبه الآخرون بحقي

اجمع العلامات التي قيّمتها لكل سؤال ثم اقسمها على 4، إذا حصلت على درجات عالية (4 أو 5)، فقد يكون لديك ما حدده علماء النفس على أنه “ميل إلى لعب دور الضحية”.

تدقيق سامح

يستسلمون للمعاناة ويحترفون لوم الآخرين.. عن “عقدة الضحية” وصفات أصحابها

كابشن: يحصرون أدوارهم بالضحية لإرضاء حاجات ورغبات نفسية أو للتهرب من تحمُّل المسؤولية ويلومون الكون على كل ما يصيبهم!

في علم النفس الإكلينيكي، تصف “عقدة الضحية” أو “عقلية الضحية” الشخص الذي يعتقد أنه دائماً ضحية الأفعال الضارة للآخرين، حتى عندما يتم إعلامه بالأدلة التي تشير إلى عكس ذلك، يرفض تصديق عكس ذلك.

يختبر معظم الناس مشاعر من الشفقة على النفس كمرحلة من مراحل الحزن، لكن هذه النزعات تكون مؤقتة ومخففة مقارنة بإحساس العجز والتشاؤم والذنب والخجل والاكتئاب الذي يستهلك حياة الشخص الذي يعاني من عقدة الضحية.

ويبدو أن اجتياز علاقة مسيئة عانى فيها الشخص اعتداءً نفسياً وجسدياً، يجعله إلى حد ما، فريسة وضحية نفسية للآخرين.

عقدة الضحية مقابل عقدة الشهيد

إلى ذلك، يشخص أطباء علم النفس أيضاّ عقدة الشهيد لكل من يرغب في لعب دور الضحية بصورة مستمرة. 

هؤلاء الأشخاص يبحثون؛ بل يشجعون حصر أدوارهم بالضحية لإرضاء حاجات ورغبات نفسية أو للتهرب من تحمُّل المسؤولية.

وغالباً ما يضع هؤلاء الأشخاص أنفسهم في علاقات تجعلهم بموقع الضحية.

ولكن خارج الإطار النظري لوصف منطق الشهادة من وجهة نظر دينية، فإن هؤلاء الأشخاص يبحثون عن المعاناة باسم الحب أو الواجب.

وغالباً ما تترافق هذه العقد مع مرض الماسوشية، والتي تستخدم لوصف من يجد سعادته في عذاب أو إذلال الآخرين.

ويلاحظ العلماء، حسب موقع Thought.co، وجود هذه العقدة في العلاقات التي يكون فيها أحد الأطراف معتمداً كلياً على الآخر، ولأنهم في معاناة مستمرة، فهم يرفضون أي نصيحة أو مساعدة خارجية.

عوارض عامة لعقدة الضحية

تظهر هذه العقدة غالباً بعد حادث أليم أو مرض أو تجربة، خصوصاً تلك التي حدثت في سنوات طفولتهم الأولى.

وبحثاً عن تقنية لمحاولة البقاء والاستمرار، يتذرعون بأن الكون يعمل ضدهم وبأنه قدَر لا بد منه فيرضخون له مهما كان سيئاً.

عوارض شخصية الضحية:

يرفض تحمُّل مسؤولية التعامل مع مشاكله

يرفض قبول تحمُّل اللوم لأي من مشاكله

يبحث عن أسباب عدم نجاح الحل المطروح

يحمل الأحقاد في نفسه ولا يسامح ولا يتخطى الأمر

غير حاسم ولا يعبر صراحة عن مشاعره

لا يثق بأحد ويتوقع السلبي دائماً

سلبي ومتشائم ويبحث عن الشر في كل أمر خيّر

ينتقد الآخرين ولا يحظى بصداقات طويلة الأمد

ويشرح علماء النفس أن هذه الشخصية تجد في الهرب حلاً أفضل من المواجهة كطريقة للتعامل مع المشاكل أو حتى الحياة نفسها، حسب موقع Mind Body Green.

وحسب ما قاله عالم السلوك النفسي والمؤلف ستيف مارابولي، فإن ذهب صاحب الشخصية الضحية يبدد أي أمل للإمكانية البرشية بر رفض تحمُّل مسؤولية الظروف التي يجد نفسه في خضمها، وبالتالي ينزع من نفسه القوة والقدرة على إمكانية تغييرها.

في العلاقات

في ديناميكية العلاقات، يمكن للشريك الذي يعاني عقدة الضحية أن يسبب فوضى عاطفية شديدة. قد يطلب “الضحية” باستمرار من شريكه مساعدته فقط لرفض اقتراحاته أو حتى إيجاد طرق لتخريبها. 

في بعض الحالات، سينتقد “الضحية” شريكه خطأً، بسبب فشله في المساعدة، أو حتى يتهمه بمحاولة جعل الوضع أسوأ.

نتيجة لهذه الحلقة المحبطة، يصبح الضحايا خبراء في التلاعب أو التنمر على شركائهم للقيام بمحاولات استنزاف رعايتهم، بدءاً من الدعم المالي إلى تحمُّل المسؤولية الكاملة عن حياتهم. 

لهذا السبب، غالباً ما يبحث المتنمرون -الذين يبحثون عن شخص ما للاستفادة منه- عن أشخاص لديهم عقدة ضحية كشركاء لهم، حسب موقع Webmed.

البحث عن مخلّصين

إلى جانب جذب المتنمرين الذين يتطلعون إلى السيطرة عليهم، غالباً ما يجد الأشخاص الذين لديهم عقدة ضحية شركاء لديهم “عقدة المنقذ”، لإصلاح الشريك المحتمل.

وفق علماء النفس، يشعر الأشخاص الذين لديهم عقدة المنقذ بالحاجة المُلحة لإنقاذ الآخرين، فيضحّون باحتياجاتهم ورفاهيتهم بحثاً عن أشخاص يعتقدون أنهم بحاجة ماسة إلى مساعدتهم.

اختبر شخصيتك سريعاً

يمكن تطبيق هذه التجربة من مجلة Scientific American، والتي تساعد في تكوين صورة أفضل عن الشخصية المعنية.

قيِّم مدى موافقتك على كل جملة مذكورة أدناه على مقياس من 1 (لست أنا على الإطلاق) إلى 5 (هذا هو أنا):

من المهم بالنسبة لي أن يعترف الأشخاص الذين آذوني بأنهم أخطأوا بحقي

أعتقد أنني أكثر وعياً وخُلقاً في علاقاتي مع الآخرين مقارنة بمعاملتهم لي

عندما يشعر الأشخاص المقربون مني بالأذى بسبب أفعالي، من المهم جداً بالنسبة لي أن أوضح أني على حق

من الصعب جداً بالنسبة لي أن أتوقف عن التفكير في الظلم الذي ارتكبه الآخرون بحقي

اجمع العلامات التي قيّمتها لكل سؤال ثم اقسمها على 4، إذا حصلت على درجات عالية (4 أو 5)، فقد يكون لديك ما حدده علماء النفس على أنه “ميل إلى لعب دور الضحية”.


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل يستسلمون للمعاناة ويحترفون لوم الآخرين.. عن “عقدة الضحية” وصفات أصحابها نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على عربي بوست وقد قام فريق التحرير في صحافة الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

منوعات اليوم


( صحافة الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة الجديد ) © 2021.