2021-06-12T02:12:24+03:00

صحافة الجديد : «قصة نجاح».. رجل أعمال صيني يبني نفسه بعد خروجه من السجن تعرف عليه  



شكرا كثيرا لك لمشاهدة التالي «قصة نجاح».. رجل أعمال صيني يبني نفسه بعد خروجه من السجن تعرف عليه   والان إلى التفاصيل :

«تشانغ» يتطلع لجمع مليار دولار من اكتتاب واحد.. وأطلق منصة «دي مول» للبيع بالتجزئة عبر الإنترن

تشانغ وين: بطلق منصة «دي مول» للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت

حقق حلمه ولم يستطع السجن أن يقتل آماله رجل الأعمال الصيني تشانغ وين زونغ، بعد أمضى أكثر من نصف عقد في السجن، استطاع وبعد خروجه من السجن في عام 2018،  بعد أن برَّأته المحكمة العليا الصينية  من تهم سوء السلوك المالي، استطاع خلال  ثلاث سنوات، إحياء أعمال السوبر ماركت التي أسسها، وفي الوقت الحالي أصبح على وشك إطلاق اكتتابين عامين أوليين، أحدهما في هونغ كونغ، والآخر في الولايات المتحدة.

تمثِّل تلك الخطوة تغييراً واضحاً في حظوظ تشانغ البالغ من العمر 59 عاماً، الذي شاهد سلسلة بقالة على حسب بلومبرج.

 "وومارت" (Wumart) التي أسسها في عام 1994 تتلاشى عقب إدانته بتلقي أموال من الدولة عن طريق الاحتيال، ورشوة متعلِّقة بعمل كان قد حاول الاستحواذ عليه، واستخدام الأموال من شركة تأمين للتداول لتحقيق مكاسب شخصية.

عندما ألغت أعلى محكمة في الصين الإدانات في نهاية المطاف عام 2018، عاد "تشانغ" من السجن إلى شركة هجرها موظفوها، ومورِّدوها، ومستثمروها.

قال تشانغ في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ: "جعلتني هذه التجربة أفهم حقاً أنَّ الحياة قصيرة. يمكن أن يحدث كل شيء فجأة. وفي تلك الأثناء، كل شيء سيمضي".

في الفترة منذ إطلاق سراحه - في عام 2013، بعد قضاء عقوبة مخففة - أعاد تشانغ بناء "وومارت" لتعود لاعباً أساسياً في قطاع السوبر ماركت شديد التنافسية في الصين مرة أخرى.

رائد البقالة يعتمد على مزايا التوريد

استطاع "تشانغ" فعل ذلك من خلال توجيه متاجر "وومارت"، المعروفة باسم "وومي"في لغة الماندرين الصينية، نحو ابتكارات عمالقة التكنولوجيا، مثل: "علي بابا"، و"جي دي دوت كوم"، ليصبح رائداً في سوق البقالة الصيني الذي تبلغ قيمته 1.3 تريليون دولار. شمل ذلك ضمان التسليم السريع لمواد البقالة الطازجة، ومنح العملاء خيار تجاوز نقاط الدفع، والدفع عبر الهواتف المحمولة.

استخدمت "وومارت" مزايا سلسلة التوريد غير المتصلة بالإنترنت لإطلاق علامات تجارية فرعية تبيع الأسماك والخضروات الصالحة ليوم واحد فقط، وهي الآن تخدم 94 % من مجمعات بكين السكنية داخل الطريق الدائري الخامس في غضون 30 دقيقة، إذ تعمل متاجر السوبر ماركت التابعة كمراكز تلبية للطلبات.

كافح تشانغ أيضاً لتوسيع حجم الشركة، واقترض لشراء حصص أغلبية في الشركات الصينية في السلسلة البريطانية لتطوير المنازل "بي آند كيو"، وشركة تجارة الجملة الألمانية "ميترو".

منصة جديدة

يتطلَّع "تشانغ" إلى جمع حوالي مليار دولار في اكتتاب عام أولي في هونغ كونغ لصالح شركة "دبليو إم تيك"، وهي وحدة تضمُّ سلسلتين رئيسيتين لشركة "وومارت" مع 426 متجراً، و "ميترو تشاينا"، التي لديها 97 متجراً.

وتظهر نشرة "دبليو إم تيك" أنَّ إيراداتها قفزت إلى 39.1 مليار يوان (6.1 مليار دولار) عام 2020، مقابل 21.4 مليار يوان في عام 2018، نظراً لاستحواذها على شركة "ميترو". وفقاً للوثائق، نمت إيرادات سلسلة "وومارت" وحدها بنسبة 6.4%، و 8.1% في عامي 2019، و2020 على التوالي.

من جهة أخرى، أسس تشانغ أيضاً منصة للتجارة الإلكترونية باسم "دي مول" التي توفِّر حلولاً للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت، وتساعد الشركات التقليدية على تقديم خدماتها عبر الإنترنت، من خلال أنظمة التشغيل السحابية، وأنظمة التشغيل.

في وقت سابق أفادت "بلومبرغ" أنَّ "دي مول" تخطط لإدراج في الولايات المتحدة في النصف الثاني من هذا العام، بدعم من مستثمرين، مثل: "تنسينت هولدينغز"، و"آي دي جي كابيتال"، وصندوق صناعة التكنولوجيا التابع لمجموعة "لينوفو غروب"، لكن "تشانغ" يواجه معركة شاقة للحفاظ على نمو أعماله في صناعة البقالة المجزأة والتنافسية في الصين

سادس أكبر سلسلة هايبر ماركت بالصين

استحوذت "وومارت" على 3.4% من صناعة الهايبر ماركت في الصين في عام 2020، وفقاً لبيانات "يورومونيتور إنترناشيونال"، مما يجعلها سادس أكبر سلسلة، إلا أنَّ الرقم ما يزال بعيداً عن نسبة 9.3% التي تتمتَّع بها عمليات مجموعة "وولمارت" في الصين، و11.9% لـ"يونغهوي سوبر ستورز"، وحصة 13.7% لمجموعة "صن آرت ريتايل غروب" المدعومة من "علي بابا" التي تحتل الصدارة.

وفيما تمكَّنت "وومارت" من اللحاق بالركب في بعض المناطق، يستمر مشهد السوبر ماركت في الصين في التغيُّر بسرعة، مدفوعاً بالجهود المبذولة لتزويد المتسوقين بتجربة تسوق سلسة عبر الإنترنت، وتتمحور حول تطبيقات الأجهزة المحمولة،

لاسيَّما مع تخلي المزيد من المستهلكين عن زيارة متاجر التجزئة في أعقاب الوباء.

يتمتَّع عمالقة التكنولوجيا بميزة تتمثَّل في البنية ​​التحتية الرقمية الحالية، والتحكُّم في بيانات العملاء. وبدأت سلسلة سوبر ماركت "هيما" التابعة لشركة "علي بابا" في عام 2015 فقط، وهي تحقق بالفعل إيرادات أكثر من شبكة "وومارت"، وفقاً لبيانات عام 2019 من " رابطة سلاسل المتاجر والامتيازات الصينية.

تسيطر شركة "علي بابا" أيضاً على شركة "صن آرت" الرائدة في السوق، ولديها حصة 20% في "سونينغ دوت كوم".

منافسة شرسة

تبدو المنافسة شرسة أيضاً، إذ لا يوجد قادة واضحون في السوق، وتسيطر أكبر خمسة متاجر تجزئة للبقالة في الصين على 27% فقط من السوق مقارنة بـ 66% في الولايات المتحدة، و76% في المملكة المتحدة، و77% في فرنسا، وفقاً لما يقوله لينغي تشاو، كبير محللي التجزئة والتجارة الإلكترونية في "إس دبليو إس ريسيرش" التي يقع مقرّها في بكين، نقلاً عن البيانات المجمَّعة من شركة أبحاث المستهلك "كانتار".

قال تشاو: "كثيراً ما كانت أعمال المتاجر الكبرى من الأعمال التجارية ذات هامش الربح الضئيل التي يقول الناس عنها، إنَّها مثل التقاط العملات المعدنية على الأرض. والآن يضيف دخول عمالقة التكنولوجيا إلى ساحة المعركة مصدراً جديداً للضغط".

تبدو "دبليو إم تيك" مثقلةً بالديون بعد ما اقترضته لتمويل تحولها، مما يجعل توقيت الاكتتابات أمراً بالغ الأهمية. وكانت نسبة الالتزامات إلى الأصول 97% في عام 2020، مقارنة بأكثر من 60% قليلاً بالنسبة للمنافسين الكبار في الصناعة، مثل "صن آرت"، و"يونغهوي".

تضخَّمت الالتزامات إلى 40.8 مليار يوان (6.4 مليار دولار) بسبب عمليات الاستحواذ، في حين زادت تكاليف التمويل بنسبة 33% لتصل إلى 760 مليون يوان في عام 2020 من العام السابق، بما يفوق صافي دخل "دبليو إم تيك" في الفترة نفسها


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل «قصة نجاح».. رجل أعمال صيني يبني نفسه بعد خروجه من السجن تعرف عليه   نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على بوابه اخبار اليوم وقد قام فريق التحرير في صحافة الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

اقتصاد اليوم


( صحافة الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة الجديد ) © 2021.