ما هي الأسباب وراء ارتفاع سعر الذهب؟ - صحافة الجديد

منوعات

مشاهدة الموضوع التالي من صحافة الجديد .. ما هي الأسباب وراء ارتفاع سعر الذهب؟ والان إلى التفاصيل :

عرض العالم على مدار عامين متتاليتين لصدمة اقتصادية غير مسبوقة، حيث أدت جائحة فيروس كورونا التي لا هوادة فيها إلى تغيير اقتصادات معظم الدول كما أثرت على جميع القطاعات والصناعات الموجودة تقريبًا، الأمر الذي نتج عنه تغير نمط الحياة التي نعيشها والأعمال التي نديرها.

في ظل هذه الخلفية المفاجئة للجميع، عاشت أسعار تداول الذهب تقلبات كبيرة فسجلت أعلى مستوياتها على الإطلاق في تاريخها ثم تراجعت بسرعة واستمرت في تقلبها بين الارتفاعات والانخفاضات، مدفوعة بمحاولات من الحكومات والاقتصادات لاستعادة ما فقده اقتصاداتها.

وصل الذهب إلى مستوى قياسي مرتفع بلغ 2067.15 دولار في أغسطس من عام 2020، حيث تدفق المستثمرون على شراء المعدن الأصفر باعتباره أفضل استثمار آمن خلال فترات الركود والأزمات الاقتصادية.

في الوقت نفسه، قامت البنوك المركزية بدورها لدعم الاقتصاد فوضعت سياسات مالية نقدية توسعية، مما زاد من تدفق مزيد من الأموال إلى مثل هذه الأصول، وعلى الرغم من تلك المكاسب الهائلة، إلا إنه خلال النصف الأول من عام 2021 فقدت أسعار الذهب حوالي 6.6%، حيث تم إحباط المكاسب خلال معظم الربع الثاني بسبب التراجع الكبير في شهر يونيو. 

كان أداء الذهب التراجعي في عام 2021 مدفوعًا بشكل أساسي بالتوقعات المتزايدة بمعدلات الفائدة المرتفعة، لا سيما بسبب بيان أكثر تشددًا من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي، كما تأثر الذهب أيضًا بمعنويات المستثمرين المتفائلة حيث بدأ الاقتصاد العالمي في التعافي من أضرار كوفيد 19.

أدى الوباء نفسه بالتزامن مع مساهمات التعافي بعد الوباء إلى تقلب أسعار الذهب، من الواضح أن الذهب يستجيب للعديد من عوامل الاقتصاد الكلي حيث يكتسب قيمته خلال أوقات التقلبات وينخفض ​​في بيئة محفوفة بالمخاطر عندما يكون أداء الاقتصاد العالمي جيدًا.

من المتوقع أن يستمر الاقتصاد العالمي في المرور بمراحل مختلفة من دورة الانتعاش الاقتصادي ولكن لا يزال هناك الكثير من عدم اليقين بشأن التوقيت والنطاق.

إن عمليات التلقيحالأبطأ من المخطط له والمخاوف المستمرة من تجدد انتشار متحورات جديدة من فيروس كورونا، إلى جانب توقعات النمو الاقتصادي الهشة، تتوج البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم لاتخاذ قرار بشأن استمرار بيئة أسعار الفائدة المنخفضة التي يمكن أن تفيد سعر الذهب.

وعلى ما يبدو أن هناك علاقة قوية تربط بين عوامل الاقتصاد الكلي المختلفة وسعر الذهب، ولكن ما الطريقة التي تحرك بها هذه العوامل سعر الذهب بالضبط؟ لفهم الديناميكيات بين الذهب وعوامل الاقتصاد الكلي هذه بشكل أفضل:دعونا نتعمق أكثر في ماهية هذه العوامل وكيفية ارتباطها بالقيمة المترددة للذهب.

عدم اليقين الاقتصادي

خلال فترات عدم اليقين الاقتصادي يلجأ المستثمرون للاستثمار في الذهب، نظرًا لمزاياه المختلفة التي تتمثل في قيمته المحافظة والقدرة على العمل كأداة تحوط ضد فوضى السوق مثلتخفيضات العملة وعدم الاستقرار السياسي.

يمكن أن يكون الذهب بمثابة "ملاذ آمن" للمستثمرين في الفترات غير المستقرة مقارنة بالأصول المالية الأخرى، نظرًا لأن سعره يمكن أن يرتفع بينما قد تنهار العوائد المتوقعة على السندات أو الأسهم  أو العقارات. 

ولقد أثبت الذهب قوته كملاذ استثماري آمن خلال جائحة فيروس كورونا حيث تزايد اقبال العديد من المستثمرين على شراءقضبان الذهب والعملات المعدنية لتلبية مخاوفهم الاقتصادية، مما دفع الأسعار إلى الارتفاع، لاحظ الاقتصاديون والمستثمرون على حد سواء أن الفيروس أدى إلى تضخيم العلاقة العكسية بين أسهم الذهب والنظام المالي الأمريكي والدولار.

قيمة الدولار الأمريكي

لم ترتفع أسعار الذهب ليست نتيجة اجراءات الإغلاق الصارمة سواء أكانتمؤقتة أو دائمة للعديد من الشركات الأمريكية، بل بسبب دور الحكومة وتدخلها للإنقاذ من خلال طباعة النقود، وقد أدت جهود الطباعة المتزايدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي من أجل توفير شيكات التحفيز وحزم الإغاثة لفيروس كورونا إلى إضعاف الدولار الأمريكي، الأمر الذي من شأنه ساهم في رفع أسعار الذهب،نظرًا لأن معظم المعادن المقومة بالدولار بما في ذلك الذهب لديها ارتباط عكسي بالدولار الأمريكي.

الدولار الأمريكي قوي فقط لأن هناك كوكب كامل مليء بالعملات المتنافسة، هذه القوة يستفيد منها الذهب، عندما ترتفع قيمة الدولار فإنه يجعل الذهب أكثر تكلفة للمشترين الأجانب ويمكن أن يتسبب في انخفاض أسعار الذهب، من ناحية أخرى، قد يؤدي ضعف الدولار إلى جعل الذهب أقل تكلفة نسبيًا للمستثمرين الأجانب، ويمكن أن يتسبب في ارتفاع أسعار الذهب الفورية.

السياسة النقدية والمالية

تعقد اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اجتماعات كل ستة أسابيع لمناقشة مستقبل السياسة المالية للولايات المتحدة، بعد اجتماع يونيو توقع البنك الاحتياطي الفيدرالي ارتفاعين في أسعار الفائدة بنهاية عام 2023، مما أدى إلى انخفاض أسعار الذهب لمدة أسبوع، وهو أسوأ أداء أسبوعي للمعدن منذ 15 شهرًا. 

على الرغم من أن عامين فترة طويلة، إلا أن الهمسات بأن البنك الاحتياطي الفيدرالي يعتزم رفع أسعار الفائدة في وقت أقرب مما هو متوقع يشير إلى أن الدولار الأمريكي قد يتعزز، مما قد يضعف أسعار الذهب على الأرجح.

العلاقة بين أسعار الفائدة وأسعار الذهب مرتبطة ببعضها البعض بقوة، حيث تؤثر رفع أسعار الفائدة وقيمة الدولار على سعر الذهب في حين أن ارتفاع التضخم وانخفاض أسعار الفائدة وضعف الدولار يوفران الدعم لسعر الذهب، عادة ما يستفيد الذهب خلال فترات أسعار الفائدة المنخفضة، حيث أن المعدلات المنخفضة تجعل تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب أقل، من ناحية أخرى، من المحتمل أن يتعرض الذهب لضغوط مع ارتفاع أسعار الفائدة، نظرًا لحقيقة أن الذهب لا يقدم أي أرباح أو فوائد للاحتفاظ به.

‍البيانات الاقتصادية

تعد البيانات الاقتصادية الرئيسية محركًا مهمًا آخر يؤثر على سعر الذهب، خاصةً سعر الذهب في الولايات المتحدة وذلكلأنها أكبر اقتصاد في العالم وتم الاتفاق على أنها أهم مقياس للوضع الاقتصادي العالمي، لهذا إذا جاءت البيانات الاقتصادية ايجابية مثل:تقارير الوظائف وبيانات الأجور وبيانات التصنيع والزيادة في الناتج المحلي والتأثير على السياسة النقدية للاحتياطي الفيدرالي والبطالة المنخفضة ونمو الوظائف والتوسع في التصنيع ونمو الناتج المحلي الإجمالي أكثر من 2%، فهذا سيكون له أثر سلبي على أسعار الذهب.

بينما سيؤثر نمو الوظائف الضعيف وزيادة معدلات البطالة وضعف بيانات التصنيع ونمو الناتج المحلي الإجمالي بأقل من المستوى المطلوب بالإيجاب على سعر الذهب.

يمكن أن يخلق سيناريو البنك الاحتياطي الفيدرالي الحذر بشأن أسعار الفائدة وزيادة أسعار الذهب، ونتيجةللنهضة الاقتصادية التي حفزها طرح لقاح كوفيد 19 شهد النصف الأول من عام 2021 تراجعًا في أسعار الذهب عن أعلى مستوياتها على الإطلاق في عام 2020.

التضخم

يقصد بالتضخم هو ارتفاع أسعار السلع والخدمات المختلفة، وهذا بدوره يكون له تأثير على أسعار الذهب، إن العلاقة التي تربط بين أسعار الذهب والتضخم هي علاقة طردية، فعندما ترتفع معدلات التضخم ترتفع أسعار الذهب، بينما يؤثر تراجع التضخم سلبًا على قيمة الذهب.

ومن جهة أخرى، يعتبر مؤشر التضخم دليلًا أساسيًا على مدى النمو الاقتصادي،فعندما يشهد الاقتصاد نموًا وتوسعًا تقوم البنوك المركزية بزيادة المعروض النقدي، الذي يؤدي إلى إضعاف قيمة العملات النقدية، والذي بدوره سيجعل شراء الأصول التي تعد مخزن قوي للقيمة مثل الذهب أكثر تكلفة، لهذا السبب تعتبر البرامج التحفيزية التي تقدمها البنوك المركزية شأن ايجابي بالنسبة لأسعار الذهب، وهذا ما تم ملاحظته عقب جائحة فيروس كورونا، حيث سارعت البنوك المركزية العالمية بزيادة برامجها التحفيزية وخفض أسعار الفائدة مما أثر بشكل ايجابي على سعر الذهب.

 هل الذهب استثمار جيد الآن؟

يختار بعض المستثمرين الاحتفاظ ببعض التعرض للذهب في محافظهم بغرض التنويع كتحوط ضد انخفاض الأسهم والسندات، ومع ذلك، يعتمد ما إذا كان الذهب استثمارًا جيدًا بالنسبة لك في هذا الوقت على توقعاتك للسوق وما إذا كنت تتوقع أن يرتد أو ينخفض ​​أكثر.

في ظل هذه البيئة المستمرة من عدم اليقين، يواصل المستثمرون السعي إلى:تنويع محافظهم الاستثمارية لاستخدام الذهب كفئة أصول آمنة وللتحوط ضد تصحيحات السوق المعاكسة المحتملة ولحماية أنفسهم من حالة عدم اليقين التي يحملها المستقبل.

ما الذي يدفع سعر الذهب؟

الذهب مدفوع بعوامل الاقتصاد الكلي مثل أسعار الفائدة والتضخم والإنتاج الصناعي وقيمة الدولار الأمريكي، بالإضافة إلى معنويات سوق الأسهم، يميل المستثمرون إلى اعتبار الذهب ملاذًا آمنًا، حيث يشترونه في أوقات عدم اليقين الاقتصادي والسياسي ويبيعونه عندما تكون هناك ثقة أكبر في الأصول ذات المخاطر العالية.

هل سيرتفع الذهب أم ينخفض ​​في ما تبقي من عام 2021؟

تعتمد التوقعات لسعر الذهب لبقية العام على سياسة البنك المركزي فيما يتعلق بالتضخم في الولايات المتحدة والاقتصادات الرئيسية الأخرى.


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا




تفاصيل ما هي الأسباب وراء ارتفاع سعر

كانت هذه تفاصيل ما هي الأسباب وراء ارتفاع سعر الذهب؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

و تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحافة نت وقد قام فريق التحرير في صحافة الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.



كأس العرب مباشر فيس بوك الجديد - ميتا الدوري الانجليزي الابراج الفلكية ترددات القنوات حساب المواطن


منوعات اليوم