2021-11-29T04:50:21+03:00

مخيمات تفتقر لأبسط الخدمات.. - "أم معاذ" عنوان يجسد المعاناة لنازحين يفترشون رمال صحراء مأرب "تقرير" - صحافة الجديد

اخبار عربية

مشاهدة الموضوع التالي من صحافة الجديد .. مخيمات تفتقر لأبسط الخدمات.. - "أم معاذ" عنوان يجسد المعاناة لنازحين يفترشون رمال صحراء مأرب "تقرير" والان إلى التفاصيل :

تمد "أم معاذ" جسدها المتعب في ظلال خيمتها، وقت الظهيرة الذي لا يغطي إلا نصفها، مرهقة تتقلص آلاما وأوجاعاً، لا تتحسسها وتواسيها إلا رمال باردة، في مخيم صحراء "النقيعاء" والذي يفتقر للعيادات الطبية وأساسيات العيش، حيث جرى إستحداثه قبل شهر إثر موجة النزوح الأخيرة جراء الهجمات الحوثية على مناطق ومخيمات جنوب مأرب شرق اليمن.

 

نزيف ورمل

 

أم معاذ (30 عام ) حامل في شهرها السابع، تعاني من نزيف يومي بسبب الحمل والإرهاق والنزوح الذي تتحمله، وهي تجهز خيمتها الصغيرة، لتلفها حول أخشاب ليكون حمامها (دورة مياه) وسط الصحراء، إلى جوار خيمة سكنها التي بنتها بيديها المتعبة من أخشاب وخيام لا تقيها برد الشتاء القارس ولا حر الشمس في منتصف الظهيرة.

 

حين تشتد الآمها تمتد على ظهرها جوار خيمتها، هذا هو الدواء، وظل خيمتها ورمال المكان طبيبها المتاح، وهذا الذي تقوى على فعله لإسعاف أو تخفيف آلامها التي بدأت لينزف دمها منذ عشرة أيام عند وصولها الى المخيم مع اطفالها الاربعة الصغار.

 

تضيف: "لا يوجد أحد يأخذني إلى المستشفى، ولا يوجد عيادة طبية أو إسعاف في المخيم"

 

غياب دور المنظمات

 

في مخيم "النقيعاء" الحديث، والذي يسكنه أكثر من 20 الف نازحة ونازح، تغيب عنه دور المنظمات الصحية والإغاثية، وتنعدم فيه أهم أساسيات الحياة، ولا تجد فيه أي خدمات عامة من عيادة طبية متنقلة أو ثابتة وسيارة إسعاف للحالات الطارئة، قد تنقذ "أم معاذ" من الموت أو المخاطر التي تهدد حياتها، بسبب إستمرار نزيف دمها بشكل متكرر.

 

 

لا إغاثة

 

نزحت "أم معاذ" بسبب المواجهات الأخيرة بعد إجتياح جماعة الحوثي، لمنطقة الجوبة جنوب مارب، حيث لم تتمكن من أخذ اثاث وادوات منزلها.

 

تقول "أم معاذ" المنحدرة من منطقة "يعرة" شرقي الجوبة بجنوب مأرب، أنها لم تتسلم حتى اللحظة، وبعد مرور أكثر من شهر على نزوحها أي معونات أو مساعدات غذائية او دوائية او إيوائية من قبل المنظمات.

 

فهي اليوم تعيش مثل غيرها من آلاف النازحين، على بساط صحراوية دون ماء ولا خزانات ودون غذاء ولا خيم او مساعدات .

 

يفتقر المخيم الأكبر والأوسع بمارب للخدمات فلا وحدات صحية أو عيادات متنق


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا




تفاصيل مخيمات تفتقر لأبسط الخدمات

كانت هذه تفاصيل مخيمات تفتقر لأبسط الخدمات.. - "أم معاذ" عنوان يجسد المعاناة لنازحين يفترشون رمال صحراء مأرب "تقرير" نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

و تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الموقع بوست وقد قام فريق التحرير في صحافة الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.



اخبار كأس إفريقيا الدوري الانجليزي الابراج الفلكية ترددات القنوات حساب المواطن


اخبار عربية اليوم