2022-07-05T22:20:46+03:00

بوتين “يَحظُر” عمل الوكالة اليهوديّة في جميع أنحاء روسيا.. هل نفد صبْره على سياسة اللّعب الإسرائيليّة على كُلّ الحِبال في أوكرانيا؟ وهل سيتغيّر موقفه قريبًا تُجاه الاعتِداءات المُتكرّرة على سورية؟ وما هي المؤشّرات الثلاثة التي قد تكون خلف ه

صحافة الجديد (اخبار العرب)

مشاهدة الموضوع التالي من صحافة الجديد .. بوتين “يَحظُر” عمل الوكالة اليهوديّة في جميع أنحاء روسيا.. هل نفد صبْره على سياسة اللّعب الإسرائيليّة على كُلّ الحِبال في أوكرانيا؟ وهل سيتغيّر موقفه قريبًا تُجاه الاعتِداءات المُتكرّرة على سورية؟ وما هي المؤشّرات الثلاثة التي قد تكون خلف ه والان إلى التفاصيل :

بقلم| عبد الباري عطوان

أن تتصاعد حدّة التوتّر في العُلاقات الإسرائيليّة الروسيّة، وينعكس هذا التوتّر في منع الحُكومة الروسيّة الوكالة اليهوديّة من مُمارسة أنشطتها في جميع أنحاء البلاد ولأوّل مرّة مُنذ ثلاثين عامًا، فهذا أمْرٌ مُتوقّع، ويعني أنّ كيْل الرئيس فلاديمير بوتين قد طَفَحَ فِعلًا، وصبْره على سياسة اللّعب الإسرائيليّة على كُلّ الحِبال في الأزمة الأوكرانيّة قد نفد.

ما نقوله هُنا ليس إشاعات أو تكهّنات أو حتى تمنّيات، وإنّما بداية تغيير يزداد حدّة في الموقف الروسي كشفت عنه بنينا تامانو وزيرة الهجرة الإسرائيليّة، وأكّدته عدّة صُحف إسرائيليّة من بينها صحيفة “جيروزاليم بوست” التي قالت إنّ هذا القرار “يُمكن أن يُقوّض قُدرة اليهود الروس على الهجرة إلى “إسرائيل”.

ربّما لم يكن من قبيل الصّدفة أن يصدر هذا القرار بالنّظر إلى ثلاثة تطوّرات رئيسيّة لا يُمكن تجاهلها: الأوّل: تولّي يائير لبيد رئاسة الوزراء الإسرائيليّة خلفًا لنفتالي بينيت، فلابيد الذي كان يتولّى منصب وزير الخارجيّة أدان الاجتياح الروسي لأوكرانيا مُنذ اليوم الأوّل، وطالب حُكومته بالوقوف في خندق الحليف الأمريكي في هذه الأزمة، والانضِمام إلى العُقوبات الغربيّة ضدّ موسكو، والأهم من ذلك تزويد أوكرانيا بالأسلحة، وخاصَّةً القُبب الحديديّة والمُسيّرات.

الثاني: تطوّع المِئات من ضبّاط وجُنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي، وعناصر من رُتبٍ عالية في قوّات الأمن الإسرائيليّة للقِتال كـ”مُرتزقة” في الميليشيات الأوكرانيّة، وتحت راية الرئيس اليهودي الصهيوني فولوديمير زيلينسكي الذي يُريد تحويل أوكرانيا إلى “إسرائيل ثانية”. الثالث: تصعيد دولة الاحتِلال لعُدوانها على سورية وإقدامها على قصف مطار دِمشق المدني الدولي (10 حزيران الماضي) وإخراجه من الخدمة لأكثر من أسبوعين، الأمر الذي دفع الرئيس بوتين “المُحرَج” إلى إعطاء التّعليمات لوزارة خارجيّته بطرح مشروع قرار أمام مجلس الأمن الدولي بإدانة هذا العُدوان بأشدّ العبارات.

لعلّ اعتِقال القوّات الروسيّة لأحد “المُرتزقة” الإسرائيليين كان يُقاتل إلى جانب القوّات الأوكرانيّة في إقليم “دونباس” جنوب شرق البِلاد، ربّما كان “الصّندوق الأسود” الذي فضح الازدواجيّة والنّفاق الإسرائيليّين من خلال إعطاء معلومات قيّمة عن أسرارِ الدّعم الإسرائيلي لأوكرانيا ورئيسه


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا




تفاصيل بوتين ي حظ ر عمل الوكالة

كانت هذه تفاصيل بوتين “يَحظُر” عمل الوكالة اليهوديّة في جميع أنحاء روسيا.. هل نفد صبْره على سياسة اللّعب الإسرائيليّة على كُلّ الحِبال في أوكرانيا؟ وهل سيتغيّر موقفه قريبًا تُجاه الاعتِداءات المُتكرّرة على سورية؟ وما هي المؤشّرات الثلاثة التي قد تكون خلف ه نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

و تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على حيروت الإخباري وقد قام فريق التحرير في صحافة الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي. -



نتائج الامتحانات 2022 الدوري الانجليزي الابراج الفلكية ترددات القنوات

كريبتو العرب - UK Press24 - سبووورت نت
اخبار العرب اليوم